منتديات احلى صبايا


    العشاب الطبية غذاء ودواء

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 81
    تاريخ التسجيل : 26/01/2011

    العشاب الطبية غذاء ودواء

    مُساهمة  Admin في الجمعة يناير 28, 2011 12:13 pm




    الأعشاب الطبية .. غذاء .. دواء



    رائد النقشبندي
    الخميس 9-8-2007
    يقول أبو قراط « ليكن غذاؤك دواؤك .. وعالجوا كل مريض بنباتات أرضه فهي أجلب لشفائه » ففي هذه الأيام نجد الاقبال والاهتمام كبير على طب الأعشاب لمعالجة الكثير من الأمراض وللحديث عن هذا الموضوع « الفرات » التقت كندة محمود خميس خبيرة الأعشاب ....

    فقالت : لقيت الأعشاب الطبية منذ أقدم الأزمنة تقديراً كبيراً لقدرتها على تسكين الألم والشفاء ، ولانزال اليوم نعتمد على الخصائص العلاجية للنباتات في نحو 57% من أدويتنا ، وقد طورت مجتمعات العالم على مر السنين تقاليدها المأثورة الخاصة بها لفهم النباتات الطبية واستخداماتها .‏

    بعض هذه التقاليد والممارسات الطبية قد تبدو غريبة وفيها شعوذة ، وبعضها الآخر يبدو معقولاً وملائماً ، لكنها جميعاً محاولات للتغلب على الآلام والأوجاع ، وتحسين نوعية الحياة .‏

    وعلى الرغم من التقدم الهائل للطب التقليدي أو الطب الحيوي ، مزاياه الأعشاب إلا أن طب الأعشاب لديه الكثير مما يقدمه .‏

    ومما لاحظناه في الآونة الأخيرة إقبال المرضى على طب الأعشاب مما له فوائد تفتقد إليها العقاقير الصيدلانية في الغالب ، فتساعد في مكافحة الألم ودعم جهود الجسم .‏

    هذا مادفع إلى تطوير الطب الشعبي والعلاج به وذلك من خلال ظهور شركات دوائية تعتمد العقاقير العشبية بشكل علمي صحيح ومدروس من قبل أطباء ومختصين ضمن مقاييس عالمية .‏

    إن القلق من الآثار الجانبية للطب الحيوي ( التقليدي) ، يشجع الناس على البحث عن أشكال علاج أكثر لطفاً ، وهذا مادفع الناس اليوم إلى العودة للعلاج بالأعشاب ، ومن الواضح أن طب الأعشاب لديه الكثير مما يقدمه ولكن يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن استخدام الأعشاب عشوائياً ضار أيضاً إذ لم يكن مدروساً وعلمياً بشكل صحيح .‏

    فالاعتقاد السائد أن الأعشاب لا تضر أبداً هذا شيء خاطئ فإن الأعشاب بمقادير غير منضبطة وبطريقة تحضير غير صحيحة قد تكون خطرة على صحة الإنسان ، فالشاي الصحراوي على سبيل المثال يمكن أن يكون شديد السمية إذا كانت الجرعة خاطئة .‏

    لذلك قامت الكثير من الشركات الدوائية بصناعة مستحضرات عشبية يذكر فيها الأعشاب المحضرة ونسبها وطريقة استخدامها .‏

    مما يوضح كيفية إستعمال العشبة للمريض والطبيب . كما أن الأعشاب الطبية تتأثر بطريقة الحفظ والتعرض للبيئة المحطية بها فتفتقد الكثير من فعاليتها إذا تعرضت للحرارة أو الرطوبة ويختلف تأثيرها .‏

    وكذلك يختلف تحضير الجذور والأوراق والأزهار مما يأثر سلباً على فعالية العشبة ، لذلك‏

    لابد من رفع الوعي الصحي لدى المواطنين وذلك من خلال مراعاة عدة أمور ولاخذ الفائدة من الأعشاب الطبية:‏

    1- أن لا تؤخذ أو تستخدم الأعشاب إلا بإشراف طبيب أو ممارس مختص بالأعشاب من أجل تجنب النتائج المعاكسة .‏

    2- أن توضع العشبة بمقادير ونسب مدروسة للوصول للفائدة المرجوة فقد يحتاج علاج مرض ماخلط أكثر من عشبة بنسب معينة .‏

    3- أن طريقة تحضير العشبة لها دور كبير في الحفاظ على المادة الفعالة للعشبة ( فالغلي مثلاً يقضي على الكثير من فوائد الأعشاب ) .‏

    4- طريقة حفظ الأعشاب من العوامل الخارجية لها دور كبير في الحفاظ على تأثير هذه العشبة الدوائية .‏

    - وهكذا نرى بأنه بسبب التأثيرات الجانبية الكبيرة للعلاج التقليدي بدأ العالم يعود إلى المعالجة بالطب البديل أي ( العلاج بالأعشاب الطبيعية المعالجة بالطاقة - المعالجة بالألوان الدعم النفسي فإننا لابد أن ننوه إن استخدام المستحضرات النباتية الأصل بالطرق المثلى هي الأفضل للنفس البشرية ، وإن مظهرنا أمام أنفسنا وأمام الناس إنما يعتمد أساساً على صحة أجسادنا وختمت حديثها بهذا البيت من الشعر :‏

    لكل داء دواء يستطب به‏

    إلا الحماقة أعيت من يداويها‏


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 3:05 pm